من الكثبان الرملية المهيبة إلى أشجار القرم الخصبة، ومن الجزر الزرقاء إلى الجزر الخضراء في الصحراء، لا تزال أبوظبي منطقة لا يعرف كثيرون كنوزها وما تحويه من روائع وأسرار.

وستجد في أبوظبي وجهة حيث احترام الماضي مصدر إلهام للحاضر واستشراف لآفاق المستقبل. إنها إمارة مُتنوعة حيث الملاذات الصحراوية والواحات والمرتفعات الجبلية والشواطئ الرائعة والمياه المُتلألئة التي تتميز بالدفء والصفاء والجزر المتفرّدة وفوق كل هذا مدينة لها تراثها القديم وعاصمة عالمية فائقة الحداثة. إنها موطن المباني التاريخية ومعالم الجذب المثيرة المسجلة للأرقام القياسية، إنها مدينة الجولات المثيرة والبرامج الحافلة بالأحداث والفعاليات الكبرى التي تُغطي الفنون والثقافة والرياضة والحفلات الموسيقية والمعارض التجارية.

أبوظبي هي إمارة غنية بتاريخها، حيث توجد أحفورات تدُل على وجود مستوطنات بشرية تمتد إلى ما يصل إلى 7,000 سنة. وتُعد ثقافة وتقاليد الإمارة فصلاً مُتمماً لقصتها مع التأكيد على الحماية والحفاظ على التراث. وفي عام 2016، فتحت الواحة المذهلة بمدينة العين، أول موقع للتراث العالمي تابع لمنظمة اليونسكو، أبوابها أمام الجمهور. تَفضّل بزيارة المركز الإيكولوجي لاكتشاف التاريخ الرائع للموقع أو ببساطة تجول تحت الظل اللطيف لحوالي 147,000 شجرة من أشجار النخيل.

المنطقة الثقافية في السعديات

تُعدّ المنطقة الثقافية في السعديات منارة للخبرات الفنية والتغيير والتعليم، وهي جزء من جزيرة السعديات المُخصصة للثقافة والفنون. وتجسد المنطقة غير المسبوقة من حيث الحجم والنطاق خيمة نابضة بالحياة للثقافة العالمية، تهدف إلى جذب الزائرين على المستويات المحلية والإقليمية والدولية من خلال المعارض الفريدة من نوعها والتشكيلات الدائمة والإنتاج والعروض. كما ستساهم متاحفها الكُبرى المُتمثلة في متحف اللوفر أبوظبي ومتحف جوجنهايم أبوظبي ومتحف زايد الوطني في تحقيق أفضل الإنجازات المعمارية في أوائل القرن الحادي والعشرين.

منارة السعديات

تُعتبر منارة السعديات التي تعني "مركز للتنوير" وجهة للفنون والثقافة وتقف شامخة في جزيرة السعديات في أبوظبي. وقد تم إنشاؤها لتكون الواجهة لمتاحف منطقة السعديات الثقافية والعروض الثقافية المستقبلية، فهي لا تُشجع فقط على الوعي والفهم لدور السعديات المتنامي في العالم الثقافي، بل تُطلع الزوار أيضاً على تاريخ السعديات وثقافتها، فضلاً عن دورها الخاص في تحقيق رؤية أبوظبي.

تُرحب منارة السعديات، التي تضُم مساحات للمعارض ومطعماً ومتجراً لبيع الهدايا، بالزوار لاكتشاف مجموعات من التحف الفنية لأشهر الفنانين العالميين والمعارض المحلية الملهمة وبرامج مشاريع السعديات المستقبلية.

متحف زايد الوطني

باعتباره أول متحف وطني في دولة الإمارات العربية المتحدة، يُحيي متحف زايد الوطني التاريخ الثري لدولة الإمارات العربية المتحدة. ولا تقتصر مهمة المتحف فقط على استعراض حياة وإنجازات الأب المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة والرئيس الأول، المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيّب الله ثراه - ولكن أيضاً تاريخ المنطقة وعلاقاتها الثقافية في العالم.

سيضُم المتحف، الذي صمّمه المهندس المعماري العالمي اللورد نورمان فوستر، صالة عرض دائمة تحكي قصة الشيخ زايد وتأثير إصلاحاته بالإضافة إلى برنامج عرض ديناميكي خاص. وسيقف متحف زايد الوطني رمزاً شامخاً يعكس الحداثة الفائقة والتقدّم المُتسارع الذي حققته الدولة في السنوات الأخيرة.

متحف جوجنهايم أبوظبي

سيكون متحف جوجنهايم أبوظبي الذي صممه المهندس المعماري العالمي فرانك جيري بمثابة متحف متعدد الجنسيات ومنصة بارزة للفن والثقافة العالمية المعاصرة.

وعلى النقيض من عرض اللوفر أبوظبي للأعمال الفنية من العصور القديمة وحتى الوقت الحاضر، ستحتفي مجموعة جوجنهايم أبوظبي الدائمة بأروع الأمثلة من الفن العالمي الذي تم إنتاجه منذ الستينيات. وسيحدد متحف جوجنهايم أبوظبي المساهمات الفريدة لهذه الفترة من التاريخ بالتركيز على القوى المحرّكة والمترابطة من التأثيرات المحلية والإقليمية والدولية من خلال مجموعة شاملة من المعروضات، فضلاً عن المعارض والبرامج التعليمية.

Mobile View None For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode